Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هذه الصفحة باللغة:

فقر التعلّم: إقامة الأساس لرأس المال البشري

17 أكتوبر/تشرين الأول 2019

قاعة بريستون، واشنطن العاصمة

This Event has Concluded.

Read the comments below!

بالنسبة لمعظم الأطفال، فإن بلوغ العاشرة هو لحظة مثيرة. لكن أكثر من نصف الأطفال البالغين من العمر 10 سنوات في البلدان النامية غير قادرين على قراءة قصة بسيطة وفهمها مما يؤدي إلى فقر التعلم، وهي عقبة رئيسية أمام تحقيق إمكاناتهم. 

طرح البنك الدولي وشركاؤه هدفًا طموحًا جديدًا وهو خفض معدل فقر التعلم في العالم إلى النصف على الأقل بحلول عام 2030. وهذا الهدف، الذي أعلنه رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس، سيتطلب قيادة والتزاما وموارد.

تحدث المشاركون في جلسة نقاشية وهم يمثلون طائفة متنوعة من وجهات النظر عن كيفية تحسين جودة التعلم. وكان هناك إجماع على أهمية الالتزام السياسي والمالي، والاستثمار في الأطفال كي يتغذوا بشكل جيد ويصبحوا مستعدين للتعلم، واختيار المعلم وتدريبه على أساس الجدارة، وإشراك المجتمع المحلي والأطفال أنفسهم في صنع القرار. ومن شأن هذه الإجراءات أن تساعد في إشعال جذوة ثورة تعليمية تتوق إلى عالم يتمتع فيه جميع الأطفال بتعليم جيد، وتمثل معرفة القراءة الأساس فيه. مستقبل حيث:

  •  الأطفال على استعداد للتعلم ولديهم الحافز له
  •  المعلمون على جميع المستويات يتسمون بالفعالية وهم موضع احترام
  •  الفصول الدراسية مُجهزة للتعلم مع الاستخدام الذكي للتكنولوجيا
  •  المدارس أماكن تتسم بالأمان والشمول
  •  النظم التعليمية تُدار بشكل جيد

سيتطلب تحقيق هذا الهدف التزام الحكومات والأسر والمجتمعات المحلية. "الأطفال حين يقرأون، فإنهم يقودون!"

 

المتحدثون

ديفيد ر. مالباس

رئيس مجموعة البنك الدولي

وزير المالية، غانا

المديرة التنفيذية لليونيسف

أنيت ديكسون

نائبة الرئيس لشؤون التنمية البشرية

عمدة سوبرال، البرازيل

عمدة سوبرال، البرازيل

كيفين واتكينز

المسؤول التنفيذي الأول، انقذوا الأطفال

كايا هندرسون

رئيس مختبر التعلم العالمي من أجل إحداث أثر في المجتمع بمنظمة التدريس للجميع

أنجيلا

فتاة بطلة من ألبانيا

وزير التخطيط، النيجر

وزير التخطيط، النيجر