هذه الصفحة باللغة:

لقد اختتم هذا الحدث.

اقرأ التعليقات أدناه

التشرد القسري: تحد إنمائي عالمي

15 أبريل/نيسان، 2016 | 15:00 بتوقيت واشنطن، 19:00 بتوقيت غرينتش

لقد أجبرت الحرب التي تدور رحاها في سوريا وكذلك حالة الهشاشة والصراعات الدائرة في أماكن أخرى في العالم ملايين البشر على الفرار من ديارهم بحثا عن الأمان، وأدى ذلك إلى ضغوط كبيرة على ميزانيات البلدان المصدرة للمشردين واللاجئين والبلدان المضيفة لهم. ويؤكد حجم هذا التحدي وطبيعته طويلة الأجل وما تسبب فيه من معاناة إنسانية بالغة على الحاجة الملحة للعمل الجماعي، وعلى التعاون الوثيق بين الشركاء في مجالي العمل الإنساني والتنموي.

واستنادا إلى خبراتها في هذا المجال، تسعى مجموعة البنك الدولي إلى توسيع مشاركتها في هذا المجال، حيث تتبنى نهجا تنمويا لمساعدة النازحين والمشردين قسريا على التخفيف من مواطن معاناتهم وضعفهم، وكذلك لمساعدة المجتمعات المحلية المضيفة في التعامل مع هذه الصدمات. ويعمل البنك أيضا على تسريع وتيرة جهوده مع الشركاء، بما في ذلك مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين على تحسين البيانات والدراسات التحليلية للاسترشاد بها في وضع السياسات، واستكشاف أدوات التمويل المبتكر.

تجمع هذه الفعالية الشركاء معا لعرض آرائهم، والاستماع والتعلم من بعضهم بعضا والمضي قدما لتكوين توافق عالمي في الآراء من أجل التصدي على نحو شامل ومستدام لتحدي النزوح القسري.

 

المتحدثون

المملكة الأردنية الهاشمية

المفوض السامي، مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين

الأمين العام للأمم المتحدة

جيم يونغ كيم

رئيس مجموعة البنك الدولي